وفاة الطيار البنغالي سيف الله أعظم الذي أسقط 4 طائرات إسرائيلية خلال 72 ساعة…

توفي مساء يوم الأحد 14 يونيو، الطيار البنغالي سيف الله أعظم، بعد مسيرة عسكرية سجل فيها إسقاط 4 طائرات حربية إسرائيلية في حرب عام 1967.

وولد الطيار أعظم، في بابنا التابعة لبنغلاديش حاليا، قبل انفصالها عن الهند، عام 1941، ونشأ في كلكتا الهندية، حتى قرار التقسيم عام 1947، ثم هاجر مع عائلته إلى باكستان.

وشارك الطيار في حرب عام 1967، خلال إعارته لسلاح الجو الأردني، وتمكن بعد قصف الطيران الإسرائيلي لقاعدة المفرق الجوية، من التصدي للغارات وقام بإسقاط طائرة وإصابة أخرى سقطت لاحقا داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما شارك مع سلاح الجو العراقي في التصدي للمقاتلات الإسرائيلية، التي دمرت طائرات أردنية، وقام بإسقاط طائرتين، ليسجل إسقاط 4 مقاتلات حربية إسرائيلية، خلال 72 ساعة فقط.

وخلال مسيرته العسكرية، حصل أعظم على أوسمة وتكريم من كل من العراق والأردن وباكستان وبنغلاديش، تقديرا لشجاعته في المعارك التي خاضها.

ووصل الطيار أعظم إلى منصب كبير في القوات الجوية ببلاده، واختير قائدا لقاعدة دكا الجوية في عاصمته.

ونعت القوات المسلحة الأردنية، الطيار الباكستاني الذي فارق الحياة في المستشفى العسكري في دكا، عاصمة بنغلاديش.

مجلة ميم@MeemMagazine

لُقّب بصائد الطائرات الإسرائيلية.. طيّار قاتل في صفوف جيوش لأربعة دولٍمختلفة، وكان له شرف إسقاط أربع طائراتٍ حربية تابعة للكيان المحتل.. سيف الله أعظم يفارق الحياة عن عمر ناهز الثمانين عامًا

فيديو مُضمّن

٣٢٧ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

الطيار الباكستاني.. القصة الكاملة

في 5 يونيو 1967، وجد الطيار الباكستاني سيف الله أعظم نفسه وجها لوجه مع سلاح الجو الإسرائيلي وكان حينها مستشارا معارا لسلاح الجو الملكي الأردني.

لم يتردد الملازم الطيار الذي تكتب المصادر العربية كنيته بصيغ مختلفة هي أعظم أو الأعظم أو عزام، وخاض غمار الحرب في عنان السماء وكان بقعة ضوء في ظلام النكسة.

وتكشف مأثرة هذا الطيار الفريدة كما سنرى، صفحات أخرى منسية بين طيات الحربين المصيريتين في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، حرب الأيام الستة عام 1967، وحرب أكتوبر 1973.

ولد سيف الله عزام في أقصى شرق الهند عام 1941، في منطقة توجد في بنغلاديش الحالية، وهي باكستان الشرقية قبل ذلك، وانتقل إلى باكستان الغربية بعد إكمال دراسته الثانوية، حيث انتسب إلى أكاديمية القوات الجوية هناك، وأصبح طيارا حربيا، وتعززت كفاءته القتالية عام 1963 بتلقيه دورة في قاعدة Luke Air Force الأمريكية في أريزونا.

موعد هذا الطيار مع التاريخ في منطقة الشرق الأوسط كان صيف عام 1967، وتحديدا مساء الخامس من يونيو، حين قصفت 4 طائرات حربية إسرائيلية قاعدة المفرق الجوية الأردنية، بعد وقت قصير من تدمير طائرات سلاح الجو المصري في قواعدها الجوية.

بعد موجة الهجوم الأول المفاجئ، استعد الطيارون الأردنيون ومعهم عزام للمعركة التالية، وتصدى ورفاقه للغارة الثانية وأسقط إحدى الطائرات الإسرائيلية المغيرة وأصاب أخرى لم تتمكن من العودة إلى قاعدتها وسقطت داخل إسرائيل.

بعد تلك المعركة الجوية، أرسل أعظم وطيارون أردنيون آخرون إلى العراق لصد الهجمات الجوية الإسرائيلية، حيث شارك جنبا إلى جنب في القتال ضد سلاح الجو الإسرائيلي مع الطيار الحربي إحسان شردم الذي أصبح في ما بعد قائدا لسلاح الجو الأردني.

احمد علي@AhmedAli_Qatar

هو من بنجلاديش..
التي تعتقدون في الخليج أنها
تصدرلكم العمال و( الدريولية)
فقط !
هذا الرجل إسمه سيف الله أعظم
طيارمقاتل..له مسيرة عسكرية
عظيمة..شارك مع العرب في حرب(67)ورغم(النكسة)أسقط
( 4 )طائرات إسرائيلية
وافته المنية اليوم بعد مسيرة
بطوليةحافلة بالإنجازات..
دعواتكم له بالرحمة

عرض الصورة على تويتر
٣١ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

وفوق سماء العراق، لمع نجم هذا الطيار الفذ، وتمكن من إسقاط طائرتين إسرائيليتين مغيرتين، وخرج هذه المرة أيضا سالما من تلك الحرب الطاحنة.

وسجّل بذلك اسمه في التاريخ العسكري للمنطقة باعتباره أول طيار مقاتل يتمكن من إسقاط أربع طائرات حربية إسرائيلية في غضون 72 ساعة فقط، وهو أيضا طيار حربي عمل في أربع قوات جوية هي الباكستانية، والأردنية والعراقية، والبنغالية، وكان أسقط طائرات هندية في حرب عام 1965.

اللافت أن التقارير الباكستانية تؤكد أن أعظم لم يكن الطيار الباكستاني الوحيد الذي شارك في معارك جوية في حرب عام 1967، وأن طيارين آخرين عملوا في مختلف الجبهات العربية أسقطوا مع عزام في حرب النكسة ما لا يقل عن 10 طائرات حربية إسرائيلية في تلك المواجهات العصيبة.

وتقول تلك التقارير إن باكستان كان لها وحدة تضم ما لا يقل عن 16 طيارا، خدموا كمتطوعين في الأردن ومصر وسوريا والعراق في حربي 1967 و1973.

وعلى سبيل المثال، أسقط طيار باكستاني كان يطير على “ميغ – 21” سورية خلال معركة جوية في حرب أكتوبر 1973، طائرة ميراج إسرائيلية، وفي الجبهة المصرية أسقط طيار باكستاني آخر كان يطير على “ميغ” مصرية طائرة إسرائيلية من طراز “إف – 4”.

تلك باختصار، بعض الإضاءات على تاريخ منسي لم ينل حقه في المنطقة العربية، وإن ذكر على أهميته وجلالة قدره، فلماما وعلى عجل.

اكتملت مهمة هذا الطيار في المنطقة العربية عام 1969.. عاد إلى باكستان وعمل في قيادة قطاعات من سلاح الجو وحين استقلت بنغلاديش عام 1971، انضم إلى صفوف سلاح الجو هناك حتى عام 1979، تاريخ تقاعده عن الخدمة العسكرية.

تاريخنا العظيم@mssmK900

توفي اليوم الطيار الباكستاني
“سيف أعظم رحمه الله” الذي شارك في معركة العرب ولم يعرفه العرب!

في حرب67 تحدى سلاح الجو الاسرائيلي وكان أحد أبطال الحرب، واسقط 4طائرات إسرائلية، وفي عام2000 وُضع اسمه في قائمة أفضل 22 طياراً على قيد الحياة “النسور الأحياء” !

فيديو مُضمّن

عن admin

شاهد أيضاً

Covid-19 : Les Américains ont «piraté» du matériel et des masques destinés à la Tunisie

De nombreuses sources ont confirmé que l’avion de Tunisair qui a décollé ce dimanche vers …

الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة في ذمة الله

قالت التلفزة الوطنية الجزائرية ان الرئيس الجزائر السابق عبد العزيز بوتفليقة قد واتته المنية مساء …

للمرّة الأولى في التاريخ شخص يصاب بسلالتين مختلفتين من فيروس كورونا في وقت واحد …

Yves Herman / Reuters في حادث يعد الأول من نوعه على مستوى العالم، أعلنت شركة أدوية …

عاجل : رئيس وزراء بريطانيا مصاب بفيروس كورونا .

علنت الحكومة البريطانية أن رئيس الوزراء، بوريس جونسون، مصاب بفيروس كورونا، ويعاني من أعراض خفيفة …

أمير موناكو ألبرت يصاب بفيروس كورونا ..

قال الديوان الملكي لإمارة موناكو ان الأمير البرت حاكم الإمارة قد تعرض لاصابة بفيروس كورونا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: